نبضات الامل

نرحب بزوارنا الكرام في هذا المنتدى ونتمنى انضمامكم الينا

الامل هو الحياة فلتكن نبضات قلوبنا مفعمة بالامل

المواضيع الأخيرة

» الإدمان وكيفية الإقلاع عنه
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:55 am من طرف LASTA

» لا توجد علاقة بين الهواتف المحمولة والسرطان
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:52 am من طرف LASTA

» التصلب الجانبي وضمور العضلات
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:51 am من طرف LASTA

» مرض الربو أعراضه وعلاجه
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:48 am من طرف LASTA

» الصداع النصفي يزيد احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:46 am من طرف LASTA

» مدرب هولندا يخفي أوراقه ويصرح ''فريقنا مبدع ونسعى إلى التأكيد''
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:35 am من طرف LASTA

» شاوشي يطلب الصفح من زملائه
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:33 am من طرف LASTA

» زيدان مستاء من الخسارة
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:31 am من طرف LASTA

» بلحاج: ''سنحدد مصيرنا أمام إنجلترا''
شكر النعم Icon_minitimeالإثنين يونيو 14, 2010 7:26 am من طرف LASTA

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    شكر النعم

    LASTA
    LASTA
    Admin

    عدد المساهمات : 136
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/05/2010

    شكر النعم Empty شكر النعم

    مُساهمة  LASTA في الجمعة يونيو 04, 2010 8:42 am

    شـكر النعـم

    *إنَّ الشكرَ نصفُ الإيمانِ، والصبرَ نِصْفُه الثانِي، وإنَّ المؤمنَ يعيشُ شاكِراً لأَِنْعُمِ اللهِ، ويحَيا صابراً على أقدَارِ اللهِ، حيثُ يبدأُ يومَهُ مُقِرّاً بِنِعَمِ اللهِ عليهِ ومُعْتَرِفاً بفضلِهِ الذي أسدَاهُ إليهِ بقولِهِ: { اللهمَّ ما أصْبَحَ بِي مِنْ نعمةٍ أوْ بأحدٍ مِنْ خَلْقِكَ فمِنْكَ وَحْدَكَ لا شريكَ لَكَ فلَكَ الحمدُ ولَكَ الشكرُ} أخرجَهُ أبو داودَ. ويَخْتِمُ بهِ يومَهُ كذلِكَ.

    -وهُوَ عبادةٌ عظيمةٌ ومِنْحَةٌ ربَّانِيَّةٌ كريمَةٌ، يَهَبُها اللهُ - عزَّ وجلَّ - لِعبادِهِ المسلمينَ، ويُجَمِّلُ بها أولياءَهُ المُخْلِصينَ.

    - وحقيقةُ الشُّكْرِ: ظُهورُ أَثَرِ نِعْمَةِ اللهِ على لِسانِ عبدِهِ ثناءً واعترافاً، وعلى قلبِهِ شُهوداً ومحبَّةً، وعلى جوارحِهِ انقياداً وطاعةً.
    -وقد قسَّـم اللهُ تعالَى الناسَ إلى شَكُورٍ وكَفوُرٍ؛ فأبغضُ الأشياءِ إليهِ الكفرُ وأهلُهُ، وأحَبُّ الأشـياءِ إليهِ الشـُّكْرُ وأهلُهُ كما قالَ سـبحانَه :{ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً } [الإنسان:3].
    -وجعلَهُ اللهُ عزَّ وجلَّ غايةَ خَلْقِهِ وأمرِهِ، وأثْنَى على أهلِهِ ، ووعَدَهُمْ أَحْسَنَ الجزاءِ ومَوْفورَ العَطاءِ، وهيَّأَهُ سبباً لِلمزيدِ مِنْ فضلِهِ، وحارِساً لِنِعَمِهِ.

    - إنَّ المحافظةَ على النِّعمَةِ تستلزمُ دوامَ شُكْرِهَا وكثرَةَ ذِكْرِهَا؛ تَحَدُّثاً بفضلِ اللهِ وإِظْهَاراً لِمَزِيدِهِ، كما تستلزِمُ البُعْدَ عَنْ مُزِيلاتِ النِّعَمِ وجَالِباتِ النِّقَمِ مِنْ نِسْبةِ الإِنْعَامِ إلى غَيْرِ باذلِهِ والفضلِ إلى غيرِ أهلِهِ، فَيَنْسَى الْمَرْءُ ربَّها ومُسَبِّبَها ويَنْسُبُها إليهِ غرُوراً وكُفْراً، كما فعلَ قارونُ حِينَما نَسَبَ نعمةَ اللهِ عليهِ إلى نفسِهِ فقالَ: بِغُرورٍ { إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلى عِلْمٍ عِندِي } [القصص: 78].
    -فكانَ ذلِكَ سبباً في زوالِ النعمَةِ وحُلُولِ النقمَةِ فخسَفَ اللهُ بِهِ وبدارِهِ الأرضَ وما كانَ لهُ مِنْ فئةٍ ينصرونَهُ مِنْ دُونِ اللهِ وما كانَ مِنَ المنتصِرِينَ.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 24, 2019 8:05 pm